Menu
الرئيسيةإعلام المجلسمشاركات ثوريةأعلم أن الفرقة و الخلافات تأكل في جسد الثورة ... و أن البوصلة ضائعة ...

مشاركة ثورية 2

النخب السياسية لم تتمكن في السابق من الإقلاع بالمجتمع بأية دورة حضارية ، كما أنهم لم يتمكنوا من صناعة الربيع العربي . لقد كانت أمراضهم الاستعلاء وعسف الحالة الثقافية والفكرية
وحين قدمت لهم الثورات الدولة والمجتمع على طبق من ذهب قسموا الفكر والسياسة والقانون وتقاسموا المكونات الاجتماعية ، واستعادوا كل الثارات القديمة ، وأوقفوا حركة الحياة
فريق يكذب ، وفريق يتعثر ويتنكر ، وإعلام غير نزيه ، و أياد تعبث ، وجدل مقيت
السبب الحقيقي لذلك عدم الاعتراف بالآخر كشريك بل خصم في الإيديولوجيا .
أصبح الموضوع الخصومة وليس الوطن
جميع الاطراف لاتملك تجربة إدارة الدولة وترفض المشاركة بالحل
هناك واقع سيء على كافة المستويات يستحيل على فصيل واحد تحمل مسؤولية النهوض به
إتضح أن الإسلامية ليست سببا للمغفرة السياسية بل هي وسيلة للجلد أحياناً
هذا واقع الثورات المنتصرة بدون صراع مسلح وشهداء ومعتقلين ومفقودين ومشردين ودمار في البنى التحتية، بشكل مرعب كما حصل في بلادنا ترى ، كيف سيكون حالنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فلنتعلم حتى لانخسر كل شئ و أخص الإسلاميين ، إن الجامع هو الوطن والمجتمع وإن الشراكة واجب الجميع و إن الإقصاء مقتل وعلى الجميع العمل على فض النزاع بين الدولة الحديثة والإسلام ، فالدولة القوية العادلة مدخل الحالة الحضارية

الأعلى