Menu
الرئيسيةإعلام المجلسمشاركات ثوريةأعلم أن الفرقة و الخلافات تأكل في جسد الثورة ... و أن البوصلة ضائعة ...

مشاركة ثورية 1

الرسول صلى الله عليه وسلم آدارمعركة الاعلام بكامل الحكمة والبراعة لم يتمكن خصومه من
استغلال آو ترصد أية سقطة أو إنحراف لتوريط الدعوة بمعارك جانبيه، تحار عقولهم في البحث عن تهمة فلايجدون إلا موضوع الرسالة ،نقل الدعوة إعلامياً إلى الحبشة من خلال الهجرة الاولى والثانية ، عامل خصومه واصحابه بالقانون والاخلاق الفاضلة ، شارك ودعم بكل إيجابية كل ماهو حق وخير ، فاوض الخصوم واشترى ولاءهم ، تعامل مع المنافقين على انهم مواطنون ورفض تصفيتهم حتى لايقال إن محمداً يقتل أصحابه ، راسل الملوك وآرسل السفراء
حارب وعاهد وهادن بمنتهى النبل والسماحة ، حاور خصومه وتحمل أذاهم وهو يقول :
اللهم اهد قومي فانهم لايعلمون .
ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان أو الفاحش البذيء . الكلمة الطيبة صدقة
أين نحن من هذه الممارسات ، لماذا ننتج الامثلة السيئة وننشرها ونستميت بالدفاع عنها وهي لاتمثل ديننا ، كان صلى الله عليه وسلم يتبرأمن بعض المخلفات التي يمارسها البعض في الحروب علانية ويعمل على معالجتها ودفع التعويضات لاصحابها ، فلم لا نأتسي به .
الاعلام هو الذي يصوغ الرأي العام ويحركه بالصوت والصورة والنقل المباشر ،. فينبغي أن لا
نستهين به في معركتنا وإلا فكيف نفسر تبدل المزاج العام للمسلمين بين الفرح والحزن من تبدل
موازين.القوى بين الروم والفرس ، كما نقلته لنا سورة الروم. .
كان الاعرابي يدخل الى المجلس ويقول أيكم محمد فيشير الصحابة إليه ، يتأمل الاعرابي وجهه
صلى الله عليه وسلم ثم يقول : هذا ليس بوجه كذاب
فكما أدخل أنطباع الصورة ذاك الاعرابي في الاسلام ، قادر بالنماذج السيئة على أن يخرج الكثير في زماننا منه. !

الأعلى