Menu
الرئيسيةإعلام المجلسالحصاد اليوميجولة في الصحافةجولة في الصحافة العربية والعالمية

‏الحصاد اليومي‬ للأوضاع الميدانية والطبية والإنسانية في مدينة ‫ ‏داريا‬ 3 تشرين الثاني 2015

 

 

 

محاولات اقتحام فاشلة - 16 برميلاً متفجراً - مايزيد عن 25 صاروخ أرض_أرض - استمرار الحصار وانقطاع كافة الخدمات الأساسية

• الوضع الميداني

حاولت قوات النظام منذ الصباح اقتحام مدينة داريا من أغلب المحاور، وبالأخص الجبهتين الغربية والشرقية للمدينة، وترافق ذلك مع قصف كثيف بأنواع الصواريخ على أغلب جبهات المدينة وأحيائها السكنية. لكن أبطال الجيش الحر تصدوا لتلك الهجمات وأوقعوا عشرات الإصابات في صفوف قوات النظام بين قتيل وجريح، حيث أشارت مصادر ميدانية أن عدد قتلى قوات النظام تجاوز ٤٠ قتيل، إضافة الى أكثر من ٦٠ اصابة، وإعطاب مدرعة واحدة على الأقل، واستهداف دبابة. بينما اغتنم مقاتلو الجيش الحر عددا من الأسلحة الفردية. 
بالتزامن مع استمرار الاشتباكات، مع وقف لمحاولات الاقتحام عصر هذا اليوم بعد الفشل المتكرر، وانشغال القوات المقتحمة بسحب جثث عناصرها.
بينما استمر القصف العنيف على المدينة حيث سجلت ست غارات بالطيران الحربي، وإلقاء الطيران المروحي ستة عشر برميلاً متفجراً، اضافة لما يزيد عن خمسة وعشرين صاروخ أرض-أرض (فيل) والعشرات من القذائف المدفعية (مدفع جهنم)
وسجل ارتقاء ثمانية شهداء (خمس شهداء نتيجة القصف العنيف، شهيدين قنصاً) رحمهم الله وتقبلهم.

كما يذكر أنه بلغ حجم القصف منذ بداية شهر آب حتى الساعة 1726 برميلاً متفجراً و 163 صاروخ أرض-أرض (فيل) إضافة إلى مئات الأسطوانات المتفجرة والقذائف المدفعية. كما أدى القصف إلى ارتقاء 62 شهيداً رحمهم الله وتقبلهم في الفردوس الأعلى.

• الوضع الإنساني والمعيشي:

يعيش المدنيون في داريا وضعاً صعباً نتيجة للحصار المفروض من قبل قوات النظام لما يزيد عن عامين ونصف، إضافة لدمار البنى التحتية من شبكات مياه وكهرباء واتصالات، وقد شهد الحصار تشديداً إضافياً منذ بداية العام.

 

 

 

الأعلى