Menu
الرئيسيةإعلام المجلسالبيانات الصحفيةبيان صادر عن المكتب القضائي في مدينة داريا

بيـــان موقف الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام ممن يتخاذل على أرض مدينة داريـــــا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

بيـــان موقفنا ممن يتخاذل على أرض مدينة داريـــــا

((مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا)).

أكثر من عام ونصف ومازال الصمود الأسطوري في وجه أشرس هجوم عسكري حصل في سوريا كلها بالرغم من فرض حصار كامل على مدينتي العنب و الزيتون - داريا والمعضمية.

وما كان هذا الصمود ليحصل لولا أن المجاهدين الفاعلين على أرض داريا كانوا متفقين منسجمين متعاونين ولضرورة الموقف وعملاً بقوله تعالى ((إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ)) فإننا في الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام نؤكد على:
• ضرورة وحدة الصف بين الألوية العاملة في داريا وهي (لواء سعد بن أبي وقاص – لواء المقداد بن عمرو – لواء شهداء الإسلام) وذلك لإكمال الطريق في مواجهة هذا النظام المجرم لإسقاطه وإفشال ما يَحيك لنا من مكائد.
• الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام بكل فعالياته الثورية العسكرية والمدنية منها في دمشق وغوطتيها الغربية والشرقية نقف صفاً واحداً داعمين لإخوتنا مجاهدي داريا في قراراهم رفض الهدنة مع هذا النظام المجرم.
• دعوة إخواننا الذين فُتنوا وظلموا أنفسهم لظنهم أنهم يطالبون بأمر مشروع صائب بالعودة عن ذلك والتوبة الصادقة مع الله تعالى والامتثال إلى تحكيم شرع الله تعالى في أمرهم والرضوخ للحق من تلقاء أنفسهم كي لا يضطروننا لإخضاعهم للحق ونذكرهم أن العدو يتربص بنا ونحن نجاهد ونرابط على ثغر من ثغور المسلمين ندافع عن ديننا وأعراضنا وأطفالنا ومقدساتنا فلابد أن ندرك أن طريقنا طويل وأننا في معركة فاصلة بين الحق والباطل.
• دعوة كل الفعاليات والهيئات المدنية والشرعية والعسكرية إلى دعم إخوتهم المجاهدين في داريا بكافة أشكال الدعم المادي والمعنوي منه.

((وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ)).

المكتب السياسي الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام

تاريخ 22 ربيع الثاني 1435 الموافق 22 شباط 2014 / ص 3-14

 

 

 

الأعلى