Menu
الرئيسيةإعلام المجلسالبيانات الصحفية

بيان بخصوص المزاعم الروسية بوقف استخدام نظام الأسد البراميل المتفجرة

 

 

 

بيان بخصوص المزاعم الروسية بوقف استخدام نظام الأسد البراميل المتفجرة

صرح السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين يوم الجمعة الماضي ٣٠ تشرين الاول ٢٠١٥ أن نظام الأسد توقف عن استخدام البراميل المتفجرة ضد شعبه، وذكر أن ذلك جاء استجابة لدعوات متكررة من روسيا، وأنه لم يعد هناك داعٍ لمناقشة موضوع البراميل المتفجرة في مجلس الأمن.
لكن الواقع في مدينة داريا المحاصرة منذ ثلاث سنوات يكذب هذه الادعاءات، فما تزال براميل نظام الأسد تُلقى على المدينة بالعشرات كل يوم، وبلغ عدد البراميل المتفجرة التي ألقيت على المدينة في شهر تشرين الأول المنصرم وحده ٧٤٩ برميلاً، وسُجل في الشهر نفسه استشهاد أحد عشر شخصاً بينهم امرأتان إحداهما حامل واستشهدت مع طفلها الوحيد نتيجة البراميل المتفجرة، كما تجاوز عدد البراميل الملقاة منذ صباح السبت ٣١ تشرين الأول ٢٠١٥، أي اليوم التالي لتصريحات تشوركين، حتى اليوم 94 برميلا، وما يزال القصف مستمراً على المدنيين على مرأى من العالم الذي يصدق الاكذوبة الروسية ويتعامى عن الجريمة المستمرة، مع أنها موثقة بمقاطع الفيديو إضافة إلى شهادات الآلاف من ساكني المدينة والمناطق المحيطة بها.
إن التصريحات الروسية تمثل محاولة يائسة أخرى للتحايل على المجتمع الدولي وكسب الوقت، ولتجميل صورة النظام المجرم، وتؤكد كذب هذا النظام حتى على أقرب حلفائه وداعميه.

 

 

 

الأعلى