Menu
الرئيسيةإعلام المجلسأخبار دارياالمؤتمر الصحفي الأول للمجلس المحلي لمدينة داريا بتاريخ 31/1/2013

قوات النظام تستخدم الأطفال وقوداً لمعارك الأنفاق

 

 

 

 

 

 

 

 

قامت قوات النظام صباح اليوم الأربعاء بتفجير مبنى على الجبهة الشمالية لمدينة داريا على الخط الفاصل بينها وبين قوات الجيش الحر المدافعة عن المدينة. وجاء هذا التفجير عقب اكتشاف عناصر لواء شهداء الإسلام المرابطين على الجبهة نفقاً لقوات النظام وتفجيره الليلة الماضية، في استمرار لحرب الأنفاق المستمرة على عدة جبهات في المدينة منذ اكثر من ستة أشهر.
ونقلاً عن أحد الشباب المرابطين على الجبهة، كانت قوات النظام تحفر نفقاً يمر تحت أحد الأبنية الواقعة على خط الاشتباك بهدف الوصول إلى نقطة للجيش الحر، لكن عناصر الجيش الحر اكتشفوا النفق وفجروه من طرفهم، مما اضطر قوات الجيش النظامي إلى تفجير النفق تحت البناء بعد ساعات، لمنع عناصر الجيش الحر من الاستفادة منه لاحقاً.
الجدير بالذكر أن قوات النظام دفعت بطفلٍ في مقدمة النفق الذي حفرته للوصول إلى المبنى وكانت تربط حول جسده حبلاً غليظاً. وقد تمكن الشباب المرابطون على الجبهة من سحب جثة الطفل، بينما لم تعرف ملابسات الموضوع بدقة، حيث يحتمل أن يكون الطفل طُعماً لعناصر الجيش الحر في حال رصدهم للنفق أو استُخدم لتصوير المكان قبل تفجيره من خلال كاميرا مثبتة على جسده. وقد تم أخذ الجثة إلى المشفى الميداني في المدينة لفحصها وإعداد تقرير عن حالة الوفاة.
(نعتذر لنشر صورة الطفل لضرورة التعرف إليه من قبل أهله أو أقاربه)

 

 

 

TOP