Menu
الرئيسيةإعلام المجلسأخبار دارياقصف وقنص وإغلاق طرق

النسخة العربية من تقرير منظمة العفو الدولية المحدَّث عن المناطق المحاصرة من بينها داريا المحاصرة منذ عام ونصف.

 

 

 

النسخة العربية من تقرير منظمة العفو الدولية المحدَّث عن المناطق المحاصرة من بينها داريا المحاصرة منذ عام ونصف.

الفقرة الخاصة بمدينة داريا:

تبعد بلدة داريا حوالي 10 كم إلى الجنوب الغربي من دمشق ؛ وتقبع البلدة تحت حصار تفرضه قوات النظام عليها منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2012. وبلغ تعداد سكانها قبيل اندلاع الأزمة حوالي 250000 نسمة سرعان ما تقلص إلى زهاء 7000 نسمة أو أقل وفق ما أفاد به سكان البلدة الحاليون والسابقون. ُوزعم أن 1500 من هؤلاء هم في صفوف المقاتلين مع الجيش السوري الحر.

ولم تتوقف قوات الحكومة عن شن هجمات متكررة على سكان داريا مستخدمةً أسلحة ذات نطاق انفجاري واسع شملت الرباميل المتفجرة وقذائف المدفعية والهاون بالإضافة إلى الأسلحة عشوائية التصويب من قبيل الذخائر العنقودية.

وفي 17 مايو/ أيار على سبيل المثال، كشف مكتب مجلس محلي داريا النقاب عن سقوط سبعة براميل متفجرة ليلة 17 /16 مايو/ أيار منوها أن ثلاثة منها قد انفجرت على مقربة من المستشفى الميداني ودمرت أجزاء من طوابقه العليا . 

وفي 29 مايو/ أيار، أبلغ ناشطون محليون عن قيام قوات النظام بإسقاط براميل متفجرة تحتوي على متفجرات تقليدية استهدفت المنطقة الواقعة بين داريا والمعضمية المجاورة. 
ولم تسمح قوات النظام بدخول أي مساعدات غذائية أو طبية إلى داريا. ويظهر على الأرجح أن سكانها قد تمكنوا من البقاء على قيد الحياة بالاعتماد على ما يمكن زراعته من خضراوات في المنطقة، ولم ُيبلغ عن وقوع وفيات ناجمة عن الجوع.

تقرير منظمة العفو الدولية بالكامل في الرابط التالي : 

http://www.amnesty.org/.../3d3eb81d.../mde240232014ar.pdf

التقرير (باللغة الإنكليزية) في الرابط التالي:

http://www.amnesty.org/en/news/bombs-lack-food-water-and-medicine-life-under-siege-syria-2014-06-12

 

 

 

TOP